بن دغر يقرّ حزمة إجراءات لحلّ مشاكل عدن وينهي إضراب عمال النفط

مصدر الخبر من هذا الموقع

ترأس رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر يوم الخميس اجتماعا استثنائيا للوقوف على طبيعة المشكلات التي يشتكي منها المواطنون، اتخذ خلاله عدة قرارات منها حل مؤقت لإنهاء إضراب عمال وموظفي شركة مصافي عدن؛ عبر صرف مبلغ مليار ريال من حساب الحكومة لدى البنك المركزي كمرتبات لشهر واحد فقط من الشهور المتأخرة.

وبهذا الإجراء يكون بن دغر قد تمكن من خلال إبرام اتفاق مع شركتي المصافي والنفط بعدن من رفع الإضراب الحالي والبدء بضخ الوقود لمحطات عدن، مقابل دفع مليار ريال خلال مدة أقصاها 10 أيام تبدأ اليوم من حساب الحكومة في البنك المركزي.

كما أقر الاجتماع إنشاء محطة كهربائية تشتغل بالمازوت أو الغاز بقدرة 150 ميغاوات في عدن لمواجهة صيف العام القادم بكلفة إجمالية قدرت بــ 172 مليون دولار، مقسمة بين تركيب وحدات توليد في محطة خورمكسر بقدرة 90 ميغاوات وتركيب وحدات أخرى في محطة الحسوة بقدرة 60 ميغاوات، على أن تكون المولدات ألمانية الصنع.

وقرر رئيس الحكومة العمل على إعادة تأهيل محطة الحسوة الكهروحرارية لتنتج 140 ميغاوات بدلاً من 60 كما هو حالها الآن، بكلفة إجمالية قدرها 29 مليون و700 ألف دولار بتمويل حكومي كامل.

وتأتي هذه الإجراءات في الوقت الذي نظم فيه مواطنون عصر الخميس وقفة احتجاجية غاضبة في ساحة العروض بحي خورمكسر شرق عدن، رفعوا خلالها لافتات تعبر عن سخطهم من تردي أوضاع الكهرباء مطالبين الحكومة بحل الأزمة الحالية أو تقديم استقالتها.

14433086_1145186375552180_7813764727365053413_n

وتعيش محافظة عدن العاصمة اليمنية المؤقتة منذ يومين بلا كهرباء باسثناء أربع ساعات فقط يتم تشغيلها على مدار اليوم، وازدات المعاناة يوم الخميس بعد توقف مضخات مؤسسات المياه بسبب عدم توفر الوقود الكافي .

وقال سكان محليون في عدن في تصريحات متفرقة لإرم نيوز إن الكهرباء لا تعود للعمل سوى أربع ساعات فقط منذ يوم الأربعاء ، بينما أعلنت مؤسسة الكهرباء أن محطاتها التوليدية التي تعمل بمادة الديزل توقفت عقب نفاذ الوقود وامتناع شركة مصافي عدن من الضخ جراء إضراب العمال لعدم تسلمهم مرتباتهم.

14446131_1145186388885512_157008586182193916_n

وتسبب وقف ضخ الوقود من شركة مصافي عدن بتوقف مضخات المياه التي تضخ المياه الى منازل المواطنين، ما جعل المدينة تعيش بلا كهرباء ولا ماء ليومين متتالين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *