حضور «سابك» في آسيا ساهم في التغيرات الاقتصادية

مصدر الخبر من هذا الموقع

أكد رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، رئيس مجلس إدارة «سابك» الأمير سعود بن ثنيان، أن الحضور القوي للشركة في آسيا لسنوات عديدة، قد أسهم في التغيرات الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة. وأوضح في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السنوي لمنتدى بواو الآسيوي 2017م، الذي يعقد حاليا في الصين، أن رؤية السعودية 2030م، ترتكز على ثلاثة مرتكزات أساسية هي: العمق العربي والإسلامي، والموقع الاستراتيجي، والقوة الاقتصادية للمملكة، مضيفا: إن المملكة ترى أنها ودول غرب آسيا تشكل مع جمهورية الصين الشعبية ودول شرق آسيا قوة اقتصادية هامة ضمن التجمع الآسيوي؛ مما يرتب عليها مع بقية الدول الآسيوية مسؤولية كبرى تجاه خدمة الإنسان وتطويره في كافة البلدان. مضيفا: انطلاقا من هذا الفهم فإن المملكة العربية السعودية تضع نصب عينيها تعزيز الشراكات الاستراتيجية، وعلى رأس تلك الشراكات، شراكاتنا مع دول آسيا عموما، ومع جمهورية الصين الشعبية بصفة خاصة.وأكد أن جمهورية الصين الشعبية لديها نفس الفكر الاستراتيجي لتعزيز الشراكات للتغلب على التحديات التي تواجهها التجارة الحرة بين دول آسيا؛ دون أن يؤدي ذلك إلى تجاوز العولمة الشاملة. وأضاف: لعل مبادرة الحزام والطريق، التي أطلقتها عام 2013، لهو أوضح مثال على تعزيز مثل هذه الشراكات، حيث تمثل شبه الجزيرة العربية، وقلبها المملكة.

متعلقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *